الخميس , أغسطس 16 2018
الرئيسية / مقالات / حدد الدكتور يوسف القرضاوي ركائز لفقه الدعوة عند إمام أبي الحسن الندوي

حدد الدكتور يوسف القرضاوي ركائز لفقه الدعوة عند إمام أبي الحسن الندوي

حدد الدكتور يوسف القرضاوي ركائز عشرة لفقه الدعوة عند إمام أبي الحسن الندوي، هي:

1- تعميق الإيمان في مواجهة المادية.
2- إعلاء الوحي على العقل.
3- البناء لا الهدم، والجمع لا التفريق.
4- إحياء روح الجهاد في سبيل الله.
5- استيحاء التاريخ الإسلامي وبطولاته.
6- نقد الفكرة الغربية والحضارة المادية.
7- تأكيد دور الأمة المسلمة واستمراره في التاريخ.
8- التنويه بقضية فلسطين وتحريرها.
9- العناية بالتربية الإسلامية الحرة.
10- دعوة غير المسلمين.

 

وقال الشيخ القرضاوي:

كان [الامام الندوي رحمه الله] يتمتع بخمس صفات تميزه عن غيره من العلماء، فهو:

إمام رباني؛
إسلامي؛
قرآني؛
محمدي؛
عالمي؛
فأما أنه رباني فلأن سلف الأمة قد أجمعوا على أن الرباني هو: من يعلم ويعمل ويعلِّم، وهي الصفات الثلاثة التي كان يتحلى بها الشيخ، وأما أنه إسلامي فلأن الإسلام كان محور حياته ومرجعه في كل القضايا والدافع الذي يدفعه إلى الحركة والعمل والسفر والكتابة والجهاد، ساعيا لأن يقوي الجبهة الداخلية الإسلامية في مواجهة الغزوة الخارجية عن طريق تربية الفرد باعتباره اللبنة الأساسية في بناء الجماعة المسلمة، وأما أنه قرآني فلأن القرآن هو مصدره الأول الذي يستمد منه ويعتمد عليه ويرجع إليه ويستمتع به ويعيش في رحابه ويستخرج منه اللآلئ والجواهر، وأما أنه محمدي فليس لمجرد أنه من نسل الإمام الحسن حفيد الرسول – صلى الله عليه وسلم – فكم من حسنيين وحسينيين تناقض أعمالهم أنسابهم «ومن بطأ به عمله لم يسرع به نسبه» بل لأنه جعل من الرسول الكريم أسوته في هديه وسلوكه وحياته كلها واتخذ سيرته نبراسا له في تعبده وزهده وإعراضه عن زخارف الدنيا وزينتها فهو يعيش في الخلف عيشة السلف.

«تراث الإمام الندوي رحمه الله»

عن bahar

شاهد أيضاً

حاجتنا إلى القرآن العظيم

من أنت؟ أنا، وأنت!.. ذلك هو السؤال الذي قلما ننتبه إليه! والعادة أن الإنسان يحب …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *